الثلاثاء , 26 سبتمبر 2017
الرئيسية / قضايا / الحكم سنة نافدة على الناشط الأمازيغي عبد الرحيم ادوصالح.

الحكم سنة نافدة على الناشط الأمازيغي عبد الرحيم ادوصالح.

قضت محكمة الاستئناف بأكادير يوم الخميس 26 يناير بالحكم سنة نافدة و غرامة مالية على المعتقل السياسي و الناشط الامازيغي عبد الرحيم ادوصالح .

و قال الناشط الامازيغي قاسم الديوان في تصريحه لجريدة “نوميديا”، تفاعلا مع ما قضت به المحكمة الاستئنافية بأكادير ” اولا تحية تقدير و إجلال لكل المعتقلين السياسيين الذين يضحون بحريتهم من أجل وطن حر تسود فيه روح المسؤولية والمساواة والكرامة والعدالة الاجتماعية و الديموقراطية وحرية التعبير ،وطن متساوون في الحقوق والواجبات”.

و استرسل قاسم مناضل حركة توادا ن امازيغن قائلا ” لا يسعني في هذه الظرفية وأمام هذا الاستبداد ،وغياب كل أشكال المحاكمات العادلة و أمام هذا الهجوم الشرس على الأصوات الصادقة والنزيهة عبر تلفيق التهم و فبركة الملفات، إلا ان نعبر عن تضامننا المطلق و اللا مشروط مع مناضلنا الأستاذ عبد الرحيم ايدوصالح “.

و في الختام دعا قاسم الديوان كل “الديمقراطيين في هذا الوطن الى الالتفاف حول المعتقل ومساندته أمام هذه المحاكمة الصورية” حسب قوله ، موجها في ذات الوقت نفس الدعوة الى “كل مكونات الحركة الأمازيغية مطالبا ايها ب “التضامن مع اناروز و التعريف بملف المعتقل عبر الخوض في مرافعات دولية وأشكال احتجاجية ” مؤكدا انخراطه الفعلي في كل المبادرات التي تنحو في هذا الاتجاه.

لتذكير فان ادوصالح قد وجه أيام قبل اعتقاله رسالة شديدة اللهجة الى سدة الحكم ،و تعود أطوار هذه المحاكمة المرطونية ل 7 اشهر خلت، في قضية اتهم فيها المعتقل بالأغرار بفتاة قاصر و الاغتصاب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *