الثلاثاء , 26 سبتمبر 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار دولية / هافنغتون بوست: هل سيتعايش المغرب مع البوليساريو؟

هافنغتون بوست: هل سيتعايش المغرب مع البوليساريو؟

احتفى المغرب بعودته الإثنين 30 يناير 2017 إلى الاتحاد الإفريقي، معتبراً تلك العودة “قراراً تاريخيا” ونصراً دبلوماسياً، لكن السؤال المطروح اليوم يتعلق بالكيفية التي ستدبر بها الرباط ​​التعايش مع جبهة البوليساريو داخل هياكل هذه المنظمة القارية.

انسحب المغرب من منظمة الوحدة الإفريقية في سبتمبر 1984 احتجاجا على قبول المنظمة عضوية “الجمهورية الصحراوية” التي شكلتها جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو)، وبقيت عضوية الرباط معلقة في المنظمة ثم في الاتحاد الإفريقي الذي تأسس في يوليوز 2001 ويضم اليوم مع عودة المغرب 55 دولة.

وخلال القمة الإفريقية الثامنة والعشرين التي افتتحت الإثنين في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا قررت أغلبية رؤساء الدول الإفريقية، خلال اجتماع مغلق، تأييد عودة المملكة المغربية إلى الاتحاد لكن بعد نقاشات متوترة.

وصوت تسعة وثلاثون بلداً (من أصل 54) من أجل عودة غير مشروطة للمغرب للاتحاد على الرغم من معارضة وتحفظات عشر دول تتقدمها الجزائر وجنوب إفريقيا، المعروفتان تاريخياً بمناصرتهما لجبهة البوليساريو.

“قرار تاريخي”

وتعليقاً على هذه العودة أجمعت أغلب عناوين الصحف المغربية الصادرة الثلاثاء على كونه “قراراً تاريخياً” و”عودة مظفرة”، و”ضربة موفقة للمغرب”، موجهة الشكر للملك على مجهوداته، فيما نشرت وكالة الأنباء الرسمية عدة مقابلات مع مسؤولين ووزراء أفارقة عبروا عن “الترحيب” بالمغرب و”العودة إلى أسرته الإفريقية”.

وأظهرت صور وفيديوهات منشورة على شبكات التواصل الاجتماعي الوفد المغربي في أديس أبابا، يتقدمه صلاح الدين مزوار وزير الخارجية، وهو يحتفل بهذا “الانتصار التاريخي”، مردداً بفرحة النشيد الوطني المغربي داخل مقر الاتحاد.

أما في شوارع العاصمة الرباط، فلم تنظم أي احتفالات أو تظهر علامات فرحة كبيرة أو ابتهاج شعبي ليلة الإثنين، لكن الشعور العام السائد بين المغاربة وفق ما لاحظت فرانس برس هو أن البلاد استعادت مكانها “الطبيعي” في القارة الإفريقية.

وعلق عبد اللطيف تيغزوين (25) وهو طالب التقته فرانس برس بشارع محمد الخامس في وسط العاصمة الرباط بالقول “المغرب لم يقطع يوما علاقاته مع أصوله الإفريقية، ودعا دائماً لاتحاد الدول الإفريقية والعربية، واليوم تمكنا من تحقيق روح الوحدة التي دعونا إليها”.

وقال محمد العلوي، وهو موظف متقاعد، إنه “كان ينبغي أن تتم عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي منذ فترة طويلة، واليوم فإن البلاد ستستعيد مكانتها في القيادة السياسية والاقتصادية من أجل تصحيح أخطاء الماضي”.

من جانبه قال مصطفى أخزيز وهو مدرس لغات إن هذه العودة “فرصة للمغرب للدفاع عن مصالحه في قضية الصحراء المغربية”.

“مرحبا بكم”

عاد المغرب إلى مؤسسات الاتحاد الإفريقي على الرغم من “المقاومة المريرة التي قادها الوفد الجزائري الذي أثار “قضية الحدود” وأصر على “تأجيل التصويت”، حسبما نقلت الصحافة المغربية.

ودافعت كل من الجزائر وجنوب إفريقيا وزيمبابوي عن “رأي” استشاري صادر عن الهيئة القانونية للاتحاد الإفريقي، اعتبر في فقرته الأخيرة أن القرار النهائي لعودة المغرب يبقى بيد رؤساء الدول، لكن هذا الرأي بدا كمحاكمة واتهام للمغرب، حيث وصف بأنه “يحتل جزءاً من أراضي دولة عضو” في إشارة إلى “الجمهورية الصحراوية”.

بعد ذلك اقترحت زيمبابوي، التي كانت بمثابة متحدث باسم المعارضين، تشكيل لجنة مختصة لـ”مواكبة” عودة المغرب، مهمتها الأساسية مناقشة الاعتراف بالحدود بين المغرب و”الجمهورية الصحراوية”، حسبما نقلت الصحافة المغربية.

لكن محاولات تعقيد عودة المغرب لم تفلح؛ إذ حسم الأمر الرئيس الجديد للاتحاد الأفريقي رئيس غينيا ألفا كوندي الذي وصفته الصحافة المغربية بـ”الصديق الكبير”، على رأس المنظمة القارية، بأن “مبدأ الأغلبية انتصر أخيرا” وتم قبول عودة المغرب دون قيد أو شرط.

وبهذا الإعلان ستصبح المملكة المغربية رسميا العضو 55 للاتحاد الإفريقي بشكل كامل “عند إيداع وثائق تصديقها” وفق مندوبين داخل القمة.

البوليساريو ترحب بالمغرب

أما بوليساريو فقد أعربت عن “الترحيب بالمغرب” الذي “سيجلس إلى جانبنا”، حسبما قال محمد سالم ولد السالك وزير خارجية “الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية”.

ولن يكون التعايش بين الجانبين سهلاً في المراحل القادمة، خاصة فيما يتعلق بمناقشات مسألة الصحراء الغربية، خاصة أن الرباط رفضت الجلوس في أغلب المحافل واللقاءات التي تواجد فيها ممثلو “الجمهورية العربية الصحراوية”.

ولم يتضح حتى صباح الثلاثاء، وهو اليوم الثاني للقمة، ما إذا كان ممثلو المغرب قد التحقوا رسميا وشاركوا في الاجتماع المغلق لرؤساء الدول الذي انتهى ظهرا.

وذكر التلفزيون المغربي أن الملك محمد السادس موجود في العاصمة الإثيوبية منذ الجمعة، وحل صباح الثلاثاء بمقر الاتحاد الإفريقي، حيث من المقرر أن يلقي كلمة أمام الحضور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *